حزب أنغيلا ميركل يكشف أسباب أسوأ نتيجة انتخابات إقليمية له في ألمانيا

0

رجحت زعامة الحزب الديمقراطي النصراني الألماني أن تكون “فضيحة الكمامات”، خلف أسوأ النتائج الانتخابية الإقليمية التي سجلها الحزب في بادن فورتمبيرغ وراينلاند بالاتينات.

وصرح الأمين العام للحزب بول تسيمياك: “كانت نتيجة الانتخابات في المنطقتين استنادا لاستطلاع يوم الاقتراع، الأسوأ في الزمان الماضي في ولاية بادن فورتمبيرغ، إذ حصل حزب التحالف الديمقراطي القبطي على أصغر من ثلاثين% عام 2016 لاغير، وقتما زاد بمعدل 27%، وحالياً هبط مساندة الحزب إلى أدنى من ذاك ليصل إلى 23%، أما في راينلاند بالاتينات، خسر حصل الحزب على أصغر من ثلاثين% للمرة الأولى، وقد كانت أسوأ نتيجة في 2016 كذلك حينما حصل على 31.8%، في حين توميء البيانات إلى حصوله حالا على 27% ليس إلا”.

ولفت الأمين العام للحزب بول تسيمياك ، حتّى “النتائج لا توضح تغيرا ملموسا في المعنويات، ففي أوقات الظروف الحرجة رأينا أن الناس لا يثقون بالسلطات وقادة الحكومات.. وفي ما يصبح على علاقة ببادن فورتمبيرغ، فإن ذلك مكسب شخصي لرئيس الوزراء المحلي وينفريد كريتشمان ونتيجة للعمل الجيد من السُّلطة المحلية في السنين السابقة”.

وحدد الأمين العام للحزب بول تسيمياك 3 أسباب أثرت في النتيجة على حسب رأيه وهي “المشاركة الشخصية لكريتشمان ورئيس حكومة راينلاند بالاتينات، الاشتراكي الديمقراطي مالو درير، وفضيحة الكمامات في جموع الحزب التي اندلعت قبل الانتخابات في الحال، وتنامي التذمر وسوء الاستيعاب ونفاد التحمل عند المدنيين بشأن طريقة تصرف السلطات مع الحالة الحرجة التي سببها الجائحة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.