بشري سارة لجميع المواطنين والمقيمين في السعودية ( خبر رائع للغاية )

0

طالب الصحفي خلف الخميسي بفرض عقوبات مالية تبدأ من 500 ريال على من يساعد المتسولين بإعطائهم الصدقات سواء في إشارات المرور أو في المساجد أو في الأماكن العامة … إلخ.

وأكد الخميسي أن ذلك يساهم في زيادة هذه الظاهرة وزيادة أعداد المتسولين. لأنهم وجدوا من يساعدهم.

وقال الخميسي في مقابلة تلفزيونية مع الإخبارية إن هناك جمعيات خيرية مرخصة من الدولة تعمل بانتظام لجمع الصدقات والتبرعات. هناك أيضا العديد من الطرق الأخرى. ومنها: المواقع والتطبيقات المصرفية التي بها خيار للتبرعات والجمعيات الخيرية ومنها منصة إحسان. وشدد على ضرورة زيارة المحتاجين في الحي سواء من خلال إمام المسجد أو من خلال رئيس بلدية الحي.

قال: لا نتحدث عن منع الناس من الزكاة والهبات ، بل نطالب بالبحث والتحقق من الفقراء ؛ لأن مقدار الطهارة والنقاء الوارد في القرآن الكريم (ومالهم معلوم للسائل والسائل). المحروم) والمحروم هو الذي لا يطلب شيئا.

وقال الحميسي إن طلب المساعدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي يعتبر استجداء ، وطلب المساعدة في كتابة الأشعار والمقاطع يعتبر استجداء ، بما في ذلك مسألة المراحل والقطية وجمع الأموال. كل هذه الأمور تعتبر استجداء.

يشار إلى أن النيابة عيَّنت متسولًا من يتوسل للحصول على أموال من الغير مجانًا أو بمفرده عن غير قصد ، نقدًا أو عينيًا ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، في الأماكن العامة أو المحلات الخاصة أو بوسائل التكنولوجيا الحديثة والاتصالات أو بأي وسيلة.

وتابع: كل من يتسول أو يدير المتسولين أو يحرض غيره أو يتفق معه أو يساعده بأي شكل من الأشكال في أي منهم ضمن جماعة منظمة تتسول يعاقب بالحبس مدة تصل إلى سنة و غرامة تصل إلى مائة ألف ريال.

وأضاف: “أي غير سعودي عوقب باستثناء زوجته السعودية أو الزوجة السعودية أو أولادها وفق أحكام الفقرتين الأولى والثانية من هذه المادة بعد انتهاء مدة عقوبته قد اتبع الإجراءات وهو الممنوعين من العودة إلى المملكة إلا لأداء مناسك الحج أو العمرة ، وشدد على مضاعفة العقوبة في حالة العود ، بحيث لا تتجاوز ضعف الحد الأقصى المقرر لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close