الأمير محمد بن سلمان يطل علي المواطنين والمقيمين ببشري سارة ونبأ عاجل

0

أعلنت المملكة العربية السعودية صباح اليوم رسمياً علي لسان الأمير محمد بن سلمان عن ببشري سارة ونبأ عاجل لجميع المواطنين والمقيمين.

تشارك المملكة العربية السعودية ، من خلال ولي عهدها ورئيس وزرائها، لأول مرة في الحوارات غير الرسمية لمنتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (APEC)، الذي سيعقد في مملكة تايلاند يومي 18 و 19 نوفمبر. الوزير الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته الرسمية لتايلاند.

يعقد المنتدى على الإنترنت في ظل الأزمة الاقتصادية الكبرى والتحديات التي تواجه العالم، حيث لم يتعافى العالم بعد من وباء (كوفيد -19) وتداعياته، إضافة إلى التوترات الجيوسياسية، وسيستأنف بعد عامين من ذلك. اكتمل. بين دولتين متجاورتين، روسيا وأوكرانيا.

المنتدى المؤلف من 21 دولة هو أحد التجمعات متعددة الأطراف المرموقة، والأقدم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وواحد من أكثر التجمعات تأثيرًا على مستوى العالم. تم إنشاؤه في المقام الأول لتسهيل التجارة الحرة في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

يهدف المنتدى إلى تحسين مستويات المعيشة والتعليم من خلال تحقيق نمو اقتصادي متوازن وتوزيع الدخل بين دول منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث يقيم ما يقرب من 40 ٪ من سكان العالم في البلدان المجاورة.

تعرف علي سبب دعوة المملكة

الرياض ليست عضوا في المنتدى ولكن تمت دعوتها. نظرًا لوزنها السياسي والاقتصادي العالمي، ونظراً لمكانتها وأهميتها، فهي تحظى بتقدير جيد من قبل المنتدى وقادة الدول الأعضاء فيه.

ويمثل قرار دعوة المملكة خطوة إيجابية من جانب الدول الأعضاء في المنتدى في ضوء تركيز المنتدى على البعد الاقتصادي للتعاون الدولي المشترك، وخاصة على موقع الرياض المهم في البعد الاقتصادي، وأنا هنا.

وفقًا لتقرير آفاق الاقتصاد العالمي الصادر في أكتوبر 2022 من قبل صندوق النقد الدولي، فإن الثقة في الأهمية الاقتصادية للمملكة العربية السعودية تساوي 7.6 ٪، مما يؤدي إلى نمو مجموعة العشرين في عام 2022. وبحسب التقرير المذكور، يتوقع صندوق النقد أن ينمو اقتصاد المملكة العربية السعودية بنسبة 3.7٪ في عام 2023.

صعدت المملكة ثمانية مراكز في تقرير التنافسية العالمية لعام 2022 بعد أن احتلت المركز الثاني في المركز 24 والمرتبة 32 في التصنيف العالمي لعام 2021.

وبحسب التقرير، تحتل المملكة المرتبة السابعة بين دول مجموعة العشرين، متقدمة على دول العالم المتقدمة مثل كوريا الجنوبية، وفرنسا، واليابان، وإيطاليا، والهند، والأرجنتين، وإندونيسيا، والمكسيك، والبرازيل، وتركيا.

كل هذه الإنجازات الاقتصادية تصب في مصلحة المملكة ونحن متفائلون بتفوق المملكة واستقرارها الاقتصادي وقدرتها على تجاوز تحديات المناخ السياسي والاضطرابات العالمية الأخيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close