10 قرارات جديدة لمجلس الوزراء السعودي من الملك سلمان لجميع المقيمين والعمالة الوافدة والمواطنين

0

رأس الملك سلمان بن عبدالعزيز Arsaud (حفظه الله)، خادم الحرمين الشريفين، مجلس الوزراء في قصر السلام بجدة مساء الثلاثاء.

وفي بداية الجلسة قدم المجلس الوزاري تكريم الله لهذا الوطن المبارك لخدمة الحرمين الشريفين وحجاجهم وحجاج العمرة، ووباء فيروس كورونا، وتلك القيود والآثار المفروضة على العالم أجمع.

وفي هذا الصدد، وعد المجلس بقرار زيادة عدد الحجاج عام 1443 هـ / 2022 م هذا الموسم. لملايين الحجاج من الداخل والخارج لأداء المناسك في جو من الروحانية والهدوء، مع الحفاظ على تعزيز الصحة الذي تحقق في مواجهة الوباء، ويأتي من رغبة المملكة المستمرة في التسامح.

ثم يؤكد مجلس الوزراء أن المملكة تؤكد على تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم أجمع، وتدعم الحوار والحلول السلمية، وتدعم التنمية وتوفر الظروف لتحقيق تطلعات الشعوب. مستقبل أفضل…

وفي هذا الصدد، ينهي المجلس الأزمة برغبة المملكة في أن ينعم اليمن بأمن واستقرار وازدهار شقيقتها، واستكمال مجلس القيادة الرئاسي اليمني مهمته في المرحلة الانتقالية، وكرر دعمها الكامل لإنجازها. كما يدعو إلى عقد مؤتمر دولي لتعبئة الموارد المالية لدعم الاقتصاد اليمني وتوريد المنتجات البترولية.

وأوضح معالي وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء تناول ما اشتمل عليه اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته ال(151) التي عقدت برئاسة المملكة ، من استعراض مستجدات العمل المشترك، وتطورات القضايا الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة في محاربة الإرهاب.

وأكد المجلس لدى اطلاعه على نتائج الاجتماعات السنوية المشتركة للهيئات المالية العربية، أن المملكة ستظل داعمةً للعمل العربي المشترك، ومُسهمةً في تنمية العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية عبر المؤسسات الإقليمية، وسباقةً في مد يد العون لمواجهة الأزمات الطارئة والإنسانية، ودعم الجهود التنموية والاجتماعية.

ونوه مجلس الوزراء، بما أكدته المملكة أمام مؤتمر الجهات المانحة المخصص لتمويل آلية (كوفاكس) الدولية الرامية إلى توفير اللقاحات المضادة لكوفيد – 19 ، من مؤازرتها المجتمع الدولي لدرء أي مخاطر محتملة تشكلها التطورات المستقبلية لجائحة كورونا، والاستمرار في الاستجابة لاحتياجات الدول ومساندة الجهود الدولية في هذا الإطار.

وفي الشأن المحلي، بيّن معاليه أن المجلس بارك إطلاق أكبر توسعة في تاريخ مسجد قباء وتطوير المنطقة المُحيطة به ليستوعب 66 ألف مصل، والتي تأتي امتداداً لما توليه هذه الدولة المباركة من عناية فائقة ببيوت الله.

وأشاد مجلس الوزراء، بما حققته الحملة الوطنية للعمل الخيري من نجاح في تمكين المحسنين والموسرين والمتبرعين من تقديم تبرعاتهم بطريقة رقمية آمنة، ووصولها لمستحقيها داخل المملكة بشكل مباشر وبأعلى درجات الكفاءة والموثوقية من خلال برامج ومشاريع منصة (إحسان)، التي تلقت منذ إطلاقها ما يزيد على مليار وسبعمائة وثمانين مليون ريال بإجمالي عمليات تبرع تجاوزت 23 مليون عملية في أوجه أعمال الخير والعطاء الإنساني.

واطلّع المجلس، على الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، من بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، كما اطلع على ما انتهى إليه كل من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومجلس الشؤون السياسية والأمنية، واللجنة العامة لمجلس الوزراء، وهيئة الخبراء بمجلس الوزراء في شأنها.

وقد انتهى مجلس الوزراء إلى ما يلي:

أولاً:

تفويض معالي وزير السياحة – أو من ينيبه – بالتباحث مع الجانب العراقي في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين وزارة السياحة في المملكة العربية السعودية ووزارة الثقافة والسياحة والآثار في جمهورية العراق للتعاون في مجال السياحة، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثانياً:

تفويض معالي وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للأرصاد – أو من ينيبه – بالتباحث مع المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في شأن مشروع مذكرة تفاهم في مجال الحد من المخاطر والكوارث قبل وقوعها في العالم العربي بين المركز الوطني للأرصاد في المملكة العربية السعودية والمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثالثاً:

الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الإسكان بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية.

رابعاً:

تفويض معالي رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية – أو من ينيبه – بالتباحث مع الجانب الأمريكي في شأن مشروع بروتوكول تمديد وتعديل اتفاقية التعاون العلمي والتقني بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، والتوقيع عليه ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

خامساً:

تفويض معالي أمين عام دارة الملك عبدالعزيز المكلف – أو من ينيبه – بالتباحث مع الجانب الجيبوتي في شأن مشروع مذكرة تعاون بين دارة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية والمكتبة والأرشيف الوطني في جمهورية جيبوتي، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

سادساً:

الموافقة على اللائحة التنفيذية لنظام التكاليف القضائية.

سابعاً:

الموافقة على تنظيم مجالس التنمية السياحية في المناطق.

ثامناً:

اعتماد الحسابين الختاميين لجامعة نجران، وهيئة تطوير المنطقة الشرقية، لعام مالي سابق.

تاسعاً:

الموافقة على ضوابط السماح للممارسين الصحيين الحكوميين بالعمل في القطاع الصحي الخاص خارج أوقات الدوام الرسمي.

عاشراً:

الموافقة على ترقية للمرتبة ( الرابعة عشرة ) وتعيينين على وظيفة ( وزير مفوض )، وذلك على النحو التالي:

ـ ترقية محمد بن عبدالله بن حسن الشهراني إلى وظيفة ( مدير عام ) بالمرتبة ( الرابعة عشرة ) بالديوان العام للمحاسبة.

ـ تعيين الدكتور/ إبراهيم بن حمد بن عبدالرحمن الحميد على وظيفة ( وزير مفوض ) بوزارة الخارجية.

ـ تعيين محمد بن إسماعيل بن عبدالعزيز دهلوي على وظيفة ( وزير مفوض ) بوزارة الخارجية.

كما اطلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، من بينها تقارير سنوية لبرنامج ضمان التمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “كفالة”، والهيئة العامة للتجارة الخارجية، والهيئة العامة للجمارك “سابقاً”، وهيئة الرقابة النووية والإشعاعية، والهيئة السعودية للفضاء، وقد اتخذ المجلس ما يلزم حيال تلك الموضوعات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.