قرار سعودي هام يفرح جميع المقيمين والعمالة الوافدة والزائرين من جميع الجنسيات

0

العميد ظافر الأسمري، مدير إدارة العمليات في الدفاع المدني بالمدينة المنورة، أكد صباح اليوم رسمياً ، مشاركة واحد وثلاثون جهة حكومية لتنفيذ خطط استقبال قاصدي المسجد النبوي خلال رمضان الذي تتزايد فيه أعداد الزوار والمصلين.

وفي سياق متصل فقد كشف العميد الأسمري، خلال لقائه مع برنامج نشرة النهار، المذاع عبر فضائية الإخبارية، إن جائحة كورونا تلاشت وبدأت أرض الحرمين الشريفين استقبال الزوار من داخل وخارج المملكة بعد رفع القيود والاحترازات.

وفي ذلك الصدد فقد كانت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي جهَّزت 80 مصلى في التوسعة السعودية الثالثة بالمسجد الحرام لاستقبال المصلين خلال شهر رمضان المبارك؛ حيث فُتحَ عددٌ من الأبواب للدخول والخروج هي؛الباب الرئيس باب الملك عبدالله رحمه الله رقم (100)، والأبواب رقم (104، 106، 112، 173، 175، 176) من الجهة الشمالية، والأبواب رقم (114، 116، 119، 121، 123) من الجهة الغربية، والأبواب رقم (162، 165، 169) من الجهة الشرقية، وكل هذه الأبواب تخدم جميع المحاور المؤدية للتوسعة السعودية الثالثة في المسجد الحرام.

وبين واظهر مدير عام الإدارة العامة للتوسعة الشمالية المهندس وليد بن مطيع الله المسعودي أن الأبواب التي خصصتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ممثلة في وكالة الخدمات والشؤون الميدانية وتحقيق الوقاية البيئية، تسهِّل وصول المصلين وتوجههم للمصليات في الدور الأرضي والأول، والأول ميزانين والثاني، والثاني ميزانين، التي تمثل نسبة (٩٥%) من إجمالي الطاقة الاستيعابية للمبنى،إذ تستوعب (٣٠٠) ألف مصلٍ، وفي حالة امتلاء المصليات الداخلية بالكامل يُستفاد من الساحات الشمالية التي تتسع طاقتها الاستيعابية لـ(٢٨٠) ألف مصلٍ، كذلك الاستفادة من الساحات الغربية المحاذية للمبنى.

وكشف المسعودي: إن بداية من شهر رمضان المبارك بدأ توافد المصلين بشكل متزايد، وباشرت الفرق الميدانية التعامل المباشر مع دخولهم بكل يسر وسهولة وحسن اقتدار من وإلى مبنى التوسعة،بمشاركة الجهات ذات الاختصاص،حيث بذل منسوبو الإدارة جهودًا مميزة ومنسقة لمتابعة سير القاصدين، والتأكد من سلامتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.