شاب يدفع لامرأة 350 ألف درهم استعدادا للخطوبة… ويكتشف أنها متزوجة

0

أمرت محكمة ابتدائية في العين امرأة بدفع 350 ألف درهم لشاب وافق على الزواج منها، وأرسلت المال إليها للتحضير للخطبة، لكن موعد الخطوبة تأخر، واكتشفت لاحقًا أنها كانت كذلك. متزوج \ متزوجة.

على وجه الخصوص، رفع شاب دعوى قضائية ضد امرأة، يسعى لإجبارها على دفع 350 ألف درهم (القيمة التي حصلت عليها منه مقابل تجهيزات الخطوبة) مع المزايا والالتزامات القانونية. موضحا أنه قام بتحويل 350 ألف درهم لها مقابل معدات خطوبة لتعويض 20 ألف درهم عن الضرر الذي لحق به، وبعد ذلك كشفت له أنها متزوجة، وهؤلاء عندما طُلب منهم إعادة المبلغ لم تفعل. يلوح بإصبعك، لكن المدعى عليه قدم مذكرة يطلب فيها الرفض.

كان المدعي حاضرًا في الاجتماع، موضحًا أنه تعرف على المرأة من خلال برنامج التواصل الاجتماعي سناب شات، وبعد عام تواصلت والدته معه لمقابلته وأعدت طلبًا لابنتها. قابلتها وهي الآن تتواصل معها عبر الهاتف وتم الاتفاق بين المتهمين، واعتذر المتهم عن مرض والده وتركه خارج البلاد لتلقي العلاج، حتى تبين له أنها متزوجة منذ أكثر من عام.

قال إنه حول مبالغ مالية إلى المدعى عليها بناء على طلبها لغرض التحضير للزواج، وأنها ليست هدايا أو هدايا من أي نوع، وأنه طلب من المحكمة سماع شهادتهما، قائلا إن ثلاثة كانت. قرر وجود شهود بشريين.

واستدعت المحكمة ثلاثة شهود (إخوة المدعي). وافق الشهود بالإجماع على أنه بعد حلف اليمين القانونية، أراد المدعي علاقة مع المدعى عليه وأنه كان هناك اتصال بين المدعى عليه والمدعى عليه عبر الهاتف والشبكات الاجتماعية. وقام برنامج “واتسآب” وفي غضون ذلك قام المدعي بتحويل مبلغ إلى المدعى عليه لصالح المدعى عليه ولغرض التحضير للزواج.

اكتشف محامي المدعى عليه أن المدعي استمر في التأخير في فسخ الزواج وسؤال المدعى عليه بأمور غير مقبولة، وقدم إشعارًا ضده، زاعمًا أن مزاعمه كانت انتقامًا من المدعى عليه، وأنه ادعى شقيق شهادة. كانت شهادة أخيه غير مقبولة، وكانت الشهادة إشاعة، وكان لطيفًا مع أخيهم، وطلب منهم رفض القضية، وطلب منهم تقديم نسخة منها إلى الجهات المختصة كإجراء احترازي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close