قرارات عاجلة بشأن الرسوم الدراسية لجميع الطلاب والطالبات في الإمارات

0

أظهرت نتائج استطلاع أجرته «صحيفة المقال»، أن 56% من ذوي الطلبة يختارون مدارس أبنائهم بناء على قيمة الرسوم الدراسية، فيما أكدت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، وضع سياسة للرسوم الدراسية، تهدف إلى اعتماد نهج واضح لتنظيمها، لكل من المدارس الخاصة وذوي الطلبة، للتأكد من أنها تعكس نوعية التعليم.

وأظهر الاستطلاع، الذي تعرض لأبرز العوامل المؤثرة في اختيار الأهل لمدارس أطفالهم، أن 56% منهم يختارونها بناء على قيمة رسومها الدراسية، و18% بناء على آراء ذوي الطلبة المسجلين فيها، و13% بناء على موقعها من مكان سكنهم، و13% يكون اختيارهم قائماً على نتائج تقارير ارتقاء للتفتيش على المدارس.

وأكد عدد من ذوي الطلبة، محمد نادر، وسيد محمود، وصفاء عبدون، وخولة بهي، وإيمان محمود، أن قيمة الرسوم الدراسية هي السؤال الأول الذي يطرح عند السؤال عن المدرسة، وذلك لضمان مقدرتهم على تسديدها بانتظام حتى لا تتأثر مسيرة أبنائهم التعليمية، لافتين إلى أن «قرب المدرسة من مكان السكن أو تقييم مستواها بناء على آراء المعارف وذوي الطلبة المسجلين فيها أو بناء على تقارير برنامج التفتيش على المدارس، توضع في الاعتبار، لكنها ليست الفيصل».

وأكد ذوو طلبة، مصطفى ندا، وإبراهيم جمال الدين، وليلى وصفي، أنهم اضطروا لنقل أبنائهم من مدارسهم بعد أن قضوا فيها سنوات عدة بسبب زيادة قيمة الرسوم الدراسية في الصفوف الأعلى بنسب أعلى من قدرتهم المالية، لافتين إلى أن «اختيار المدرسة يجب ألا يقوم على أساس رسوم رياض الأطفال، وإنما النظر إلى إجمالي الرسوم، وتوقع نسب زيادة تراوح بين 10 و15%، حتى لا يجد الأهل أنفسهم مضطرين إلى تغيير المدرسة».

وأظهرت قائمة رسوم المدارس الخاصة في الإمارة تفاوتاً في الرسوم الدراسية لـ225 مدرسة (يحتسب عدد المدارس بناء على المنهاج، لاختلاف رسوم المناهج في المدرسة نفسها)، إذ أظهرت أن 58 مدرسة تقلّ رسومها الدراسية عن 10 آلاف درهم، فيما راوحت رسوم 54 مدرسة ما بين 10 آلاف وأقلّ من 20 ألف درهم، وراوحت رسوم 47 مدرسة ما بين 20 ألف درهم وأقلّ من 30 ألف درهم، و31 مدرسة ما بين 30 ألفاً و40 ألف درهم. وزادت رسوم 35 مدرسة خاصة على 40 ألف درهم.

وطبقاً لآخر رسوم تم الإعلان عنها ضمن تقارير برنامج «ارتقاء» للتفتيش على المدارس الخاصة في أبوظبي، بلغت أعلى رسوم مدرسة خاصة في الإمارة 96 ألفاً و333 درهماً «منهاج بريطاني»، فيما بلغت أقل رسوم دراسية تحصلها مدرسة خاصة 2300 درهم.

كما بلغت أقل رسوم دراسية في مدارس المنهج البريطاني 3200 درهم، وفي المنهاج الأميركي بين 4200 درهم إلى 83 ألف درهم، حسب المدرسة والصف الدراسي، وفي مدارس المنهاج العربي «منهاج وزارة التربية والتعليم» بلغت أقل رسوم دراسية 2700 درهم، وأعلى رسوم في المنهاج نفسه 27 ألفاً و200 درهم.

وراوحت رسوم مدارس منهاج البكالوريا الدولية ما بين 27 ألفاً و200 درهم و71 ألفاً و600 درهم، فيما راوحت مدارس منهاج سابيس بين 55 ألفاً و500 درهم و19 ألفاً و900 درهم.

وفي مدارس المنهاج الهندي، راوحت الرسوم بين 5000 و25 ألف درهم.

واحتلت مدارس المناهج الآسيوية (الفلبيني، والباكستاني، وبنغلاديش) المدارس الأقل رسوماً، وراوحت ما بين 2300 و8000 درهم.

من جانبها، أكدت دائرة التعليم والمعرفة سعيها إلى بناء منظومة تعليمية ذات جودة عالية، تقوم على تشجيع الابتكار والتميز، وتسهم في إعداد الطلبة لمواجهة التحديات المستقبلية من خلال برامج ومبادرات ولوائح ترتقي بالعملية التعليمية ومخرجاتها من مرحلة الروضة حتى انتهاء المرحلة الثانوية، لافتة إلى حرصها على توفير مجموعة من المدارس تلبي احتياجات مختلف شرائح المجتمع، وتتناسب مع خلفياتهم الثقافية، وتستجيب لتطلعات أولياء الأمور المتنوعة.

وأشارت الدائرة، في دليل سياسات المدارس الخاصة وإرشاداتها، إلى أنها تنتهج سياسة واضحة وشفافة لتنظيم الرسوم لكل من المدارس الخاصة وذوي الطلبة، للتأكد من أن الرسوم الدراسية تعكس نوعية التعليم، مشيرة إلى أنها تأخذ في الحسبان إجراء دراسة مالية باستخدام النموذج المالي الصادر عنها لهذا الغرض، ومقارنة رسوم المدرسة برسوم مدارس ذات نوعية مقاربة ومناهج دراسية مماثلة لها، مع تقدير الفاعلية العامة للمدرسة في أحدث تقرير تقييم، إضافة إلى كلفة المرافق والخدمات المدرسية، والتأكد من عدم وضع رسوم تمكن المدرسة من تحقيق أرباح مفرطة، مؤكدة رفضها تغليب المصلحة التجارية على جودة التعليم.

معايير زيادة الرسوم في الإمارات

أكدت وزارة التعليم والمعرفة أن المدارس بحاجة إلى الإعلان عن التحصيل والاستمرار بعد حصول المدرسة على موافقة الإدارة على الرسوم الدراسية وجداول الدفع وإجراءات الدفع، وتعمل على نموذج مدرسي قائم على الرسوم. مشيرة إلى أنه يتم اختبارها.

وقالت “يحظر على المدارس تقاضي أكثر من المبلغ الذي وافقت عليه الكلية قبل بدء العام الدراسي”.

56٪

يختار أولياء أمور الطلاب مدرسة لأطفالهم على أساس الرسوم الدراسية.

58

المدارس في أبو ظبي تكلف أقل من 10000 درهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close