وزير الموارد البشرية والتوطين يعلن بشري سارة لجميع المقيمين والعمالة الوافدة في الإمارات

0

أكد الدكتور عبدالرحمن بن عبدالمنان الحور وزير الموارد البشرية والإمارة أن الوزارة تركز بشكل شامل على الاحتياجات المستقبلية لسوق العمل بهدف مساعدة الشركاء وتوجيههم في مجال الاستقدام، مؤكداً استكمال التحقيق.. بناءً على نتائج الاستطلاع، قم بتدريب المديرين التنفيذيين في طيران الإمارات في القطاع الخاص وتذكر أن المسح يعكس احتياجات. تشمل المواهب المستقبلية المديرين التنفيذيين في طيران الإمارات والمهارات والقدرات والمهارات التي تلبي الاحتياجات المهنية والمهنية المقدمة. يعتمد على وكالة من القطاع الخاص.

وقال الوزير في عرض مصور حديثاً خلال الجلسة الثانية عشرة للدورة العادية الثالثة للدورة التشريعية السابعة عشرة للمجلس الوطني الاتحادي: “ركز الاستطلاع على القطاعات الاقتصادية الرئيسية التي تتوافر فيها فرص العمل. وأظهرت النتائج أن هناك العديد من القطاعات الاقتصادية الهامة التي ستنمو خلال السنوات القليلة القادمة، مثل التجارة وخدمات الأعمال والصناعة، والتي ستكون ذات فائدة كبيرة للمعرفة المهنية اللازمة لسوق العمل.

“معظم الباحثين عن عمل تقل أعمارهم عن 30 عامًا، استنادًا إلى البيانات الفعلية من منصات (نفيس)، لأن هذه الفئة العمرية تشكل 80٪ من الباحثين عن عمل.” مبادرة نفيس للجميع. نؤكد على عدم التمييز ضد المستفيدين على أساس التعليم المستوى أو الفئة العمرية، حيث نهدف إلى توفير الفرص ويمكن للجميع الاستفادة من القرارات المتخذة.

وقال الوزير إن مبادرة “نفيس” تتضمن العديد من الفرص لاستيعاب جميع الفئات العمرية وتأهيل الباحثين عن عمل وتعزيز هذه المهارات في المؤهلات المهنية والتخصصات المتخصصة، مؤكدا أنه يمكننا توفير فرص مثل برنامج “كفاءات”.

إن كافة الأهداف والخطط التي يعمل عليها لتحقيق هذه المبادرات يتم توسيعها من خلال المسوحات الدورية التي تجريها الوزارة بالتعاون مع المؤسسات والمجالس التعليمية، مشيراً إلى أنه كان ينسق مع زميل له في القطاع الاقتصادي. الإنتاج، تقدم الأعمال والجودة الاقتصادية، الوظائف التي يوفرها سوق العمل، وكل هذه المعلومات مبنية على صنع السياسات.

وفقًا لتقرير صادر عن الوزارة، يُظهر مؤشر التنافسية العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة المرتبط بسوق العمل أن دولة الإمارات العربية المتحدة احتلت المرتبة الأولى في خمسة مؤشرات… احتلت البلاد المرتبة الثانية في المؤشرات الثمانية.

حددت تقارير وزارة الموارد البشرية والإمارة أربعة مؤشرات لسوق العمل المحلي. المؤشر الأول هو زيادة القوى العاملة بالقطاع الخاص بنسبة 8.5٪ في عام 2022 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021. وبلغ المؤشر الثاني 1.5٪، وهو زيادة العمالة الماهرة في القطاع الخاص لتصل إلى 7.6٪ من إجمالي العمالة، ويركز المواطنون على المهن ذات المستوى المهني الأعلى من 1 إلى 5. زيادة. 97٪ من المواطنين يعملون في القطاع الخاص.

المؤشر الثالث: ارتفاع أجور العمالة الماهرة في الدولة بمتوسط ​​حوالي 14 ألف درهم، أي مقارنة بمتوسط ​​أجور العمال المهرة في سوق العمل، مقارنة بمتوسط ​​أجور العمال المهرة في سوق العمل. كما زادت بنسبة 40٪. ويقدر حجم السوق بأكثر من 10 آلاف درهم، لكن المؤشر الأخير سجل زيادة بنسبة 5٪ في الشركات والمؤسسات المسجلة في المحافظات منذ بداية العام الجاري.

غير مخضرم

“الوصول إلى العمل الحياتي ليس سهلاً… وأصعب الحفاظ عليه”، معادلة عملية تتطلب العمل الجاد للتغلب عليها تبدأ بالاجتهاد الأكاديمي والاحتراف الذاتي. حلم المحترف الذي يريد تطوير قدراته وسيستمر في البحث عنها ورفضها وقبولها.

تهدف الإمارات اليوم من خلال هذه الصفحة الأسبوعية إلى مشاركة الشباب بواقع أهداف البحث عن عمل، وأحلام الحياة الوظيفية، وخطط إيجاد مديرين تنفيذيين شباب في الدولة، من حيث دورهم الاجتماعي. في القطاعين العام والخاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close