خبر رائع لجميع مالكي السيارات أو رخصة القيادة في الإمارات

0

وبحسب ميشيل عياط، الرئيس التنفيذي لشركة عبد الواحد الرستماني للسيارات، فقد ارتفع إجمالي مبيعات صناعة السيارات في الإمارات العربية المتحدة بنسبة 10.8٪ في الربع الأول من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021. قالت آيات: ينعكس الدعم الممتاز لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة والحفاظ على زخم النمو الاقتصادي للدولة في قطاع السيارات، ونتوقع زيادة مبيعات السيارات في الإمارات العربية المتحدة بنسبة 10٪ في عام 2022. ”

وأضاف آيات، في حديث لـ “الخليج”، أن قطاع السيارات يشهد الآن اختلالاً بين العرض والطلب بسبب النقص العالمي في الرقائق. طلب العملاء أعلى من أي وقت مضى، وبدون ظروفنا التي لا يمكن السيطرة عليها، كان مخزوننا الإجمالي أعلى من مستويات ما قبل الوباء، ولكن هذا النقص مكلف للعمل. وأحيانًا يؤثر أيضًا على أرباح شركات السيارات العاملة في الدولة ويظل مرتفعًا. لحسن الحظ، انتهز التجار الذين تمكنوا من شراء الأسهم مسبقًا هذه الفرصة لاختيار ما إذا كان بإمكان عملائهم تسليم سياراتهم في أقرب وقت ممكن، مما يتيح أنظمة مختلفة بناءً على التوافر بدلاً من الولاء.

وأشار عياط إلى وجود بعض القيود التشغيلية التي تؤثر على سوق السيارات العالمي، مثل نقص الرقائق التي تؤخر إنتاج السيارات الجديدة. بالإضافة إلى ذلك، سجلت صناعة اللوجستيات العالمية نقصًا في الحاويات، مما أثر على سلسلة توريد السيارات والتسليم العالمي للمركبات وقطع الغيار. بالإضافة إلى كل هذا، هناك زيادات في تكاليف النقل والمواد الخام وأسعار الوقود وتكاليف التشغيل، وكلها تتضافر لزيادة تكاليف موردي السيارات والموزعين، مما يخلق تحديات تواجه الصناعة بشكل يومي..

زيادة الأسعار

ومع ذلك، بصفتنا شركة موجهة نحو العملاء، فإننا نقدم قيمة أكبر من عملائنا، ونقوم بتحديد وتنسيق الزيادات في الأسعار بين الموزعين الكبار والموزعين المحليين، كما نؤمن بتقديم عروض مخصصة للتخفيف من التأثير على عملائنا.

فيما يتعلق بالجدول الزمني لتأثير سلسلة التوريد، قال آيات، “يبدو أن الوضع الحالي يتعافى بشكل معتدل، لكننا نعتقد أن تأثير نقص المخزون سيلقي بظلاله على مدار العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close