دعم المواد النفطية يهبط بنحو النصف في مصر

0

صرح وزير الوقود المصري، طارق الملا، اليوم الخميس، بأن مساندة المواد النفطية انخفض باتجاه 45 بالمئة في النصف الأضخم من السنة المادية الجارية 2020-2021.

مصر.. دعم المواد النفطية يهبط بنحو النصف

وتحدث الوزير، في إفادات لوكالة “رويترز”، إن “مؤازرة المواد البترولية انخفض إلى 8.4 مليار جنيه (537.8 1,000,000 دولار) في النصف الأكبر من السنة المادية الجارية، من 14.1 مليار جنيه كانت بالموازنة، ومقابل 15.25 مليار جنيه قبل عام”.

وتستهدف وزارة النقدية المصرية أن يصل مؤازرة المواد البترولية للسنة النقدية الجارية باتجاه 28.193 مليار جنيه.

وفي وفت سالف قد أعطى طارق الملا، وزير الوقود والثروة المعدنية، عبر الفيديوكونفرانس، مغزى بداية التشغيل الفعلي لبوابة جمهورية مصر العربية للاستكشاف والإنتاج (“Egypt Upstream Gateway “EUG) كأول منبر رقمية تتيح المعلومات الجيولوجية لأنشطة البحث والاستكشاف والإنتاج فى جمهورية مصر العربية بمعايير دولية.

وحسب خطاب من وزارة المحروقات اليوم يوم الخميس، يجيء افتتاح البوابة العصرية في نطاق برنامج جلب المشروعات الاستثمارية في إطار مشروع تعديل وتجديد قطاع الوقود.

مثلما أعرب الملا طرح أول مزايدة دولية للبحث عن المحروقات والغاز واستغلالهما لسنة 2021 للهيئة المصرية العامة للبترول والمؤسسة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” على يد منفذ جمهورية مصر العربية للاستكشاف والإنتاج في 24 مساحة بخليج السويس، والصحراء الغربية، وشرق وغرب البحر الأبيض.

وتكلفة الوزير جهود ومحاولات العاملين في مشروع البوابة لنجاحهم في إنجاز المشروع عقب مرور 12 شهرا من إبرام مذكرة التفاهم بين جمعية المحروقات ومنشأة تجارية شلمبرجير لتأسيس البوابة، وهذا في إطار أحداث محفل “إيجبس 2020″، استنادا للبيان.

ونوه الملا على أن مشروع البوابة يعتبر أول منبر إلكترونية من صنفها في جمهورية مصر العربية وعلامة فارقة في جهود ومحاولات التبدل الرقمي وخطوة جوهرية تتخذها جمهورية مصر العربية للوصول لمستوى دولي في ميدان البحث والاستكشاف عن المحروقات والغاز .

وبيّن أن تلك المنبر تصبو إلى جلب الكثير من المشروعات الاستثمارية بواسطة توفير وإتاحة المعلومات الجيولوجية والترويج النافذ للفرص الاقتصادية بأسلوب حوار ومتقدم ومتواضع الوصول إليه للمؤسسات الدولية المهتمة بالاستثمار في ميدان البحث والاستكشاف الأمر الذي سينتج عنه ازدياد وتسريع إجراءات البحث والاستكشاف ومن ثم تحري الزيادة من الاكتشافات وتزايد الإصدار.

وطوال الفعاليات وقف على قدميه عشرة من قادة مؤسسات المحروقات الدولية الكبرى ومن داخلها إيني الإيطالية، وأباتشي الأمريكية، وفنترشال ديا الألمانية، بالإمضاء على اتفاقيات عضوية في مدخل جمهورية مصر العربية للبحث والاستكشاف قبل الإطلاق الفعلي للبوابة.

وقالت وزارة الوقود إن التصديق على اتفاقيات العضوية يعتبر شهادة ثقة من تلك المؤسسات التي تعمل في ميدان البحث والاستكشاف في بيئة جمهورية مصر العربية الجاذب للاستثمار والفرص الواعدة التي تزخر بها.

وصرح أوليفييه لو بوش، رئيس مؤسسة شلمبرجير الدولية، إن البوابة ستطلق سائر إمكانات قطاع المحروقات وسيكون لها نفوذ متعجل على ميدان البحث والاستكشاف، وإنها تمثل مقياس ضروري لتصنيع الوقود والغاز في جمهورية مصر العربية لتطوير التأدية وإعطاء ميزة في وجود بطولة دولية صلبة ولتحقيق مقاصد الاستدامة للأجيال المقبلة.

وألحق أن مؤسسة شلمبرجير تفخر بشراكتها ذات البأس والممتدة مع قطاع المحروقات المصري، وأن البوابة مثال ذو بأس لتلك الشراكة الناجحة ونتيجة وثمرة لمنظومة الإنماء الدائمة التي تنتهجها جمهورية مصر العربية في عموم النشاطات والمجالات.

وأتى أحداث تدشين البوابة أشرف فرج وكيل أول الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف، وعابد عز الرجال المدير التنفيذي لهيئة المحروقات، ومجدي جلال رئيس المنشأة التجارية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس”.

مثلما حضر الفعاليات ايضاًً طارق رزق المدير التنفيذي لمنشأة تجارية شلمبرجير لمنطقة شمال أفريقيا والخليج وشمال أفريقيا، وكريم بدوي المدير التنفيذي لمنشأة تجارية شلمبرجير لمصر وشرق الوسطي، وبعض من مديرين مؤسسات المحروقات الدولية التي تعمل في جمهورية مصر العربية، على حسب البيان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.