محمد بن سلمان يدشن مشروع أقتصادي ضخم .. ويعلن نتحمل مسؤوليتنا

0

صرح ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان ، مساء اليوم الخميس، عن تدشين مشروع كبير وضخم ، مشيرا إلى أن السعودية تتحمل مسؤولياتها بحسب تصريحتة الأخيرة .

وأفصح صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان، تدشينه محطة «سكاكا» للطاقة الشمسية في المملكة.

محمد بن سلمان ولي العهد السعودي يدشن مشروعا ثوريا.. ويعلن: نتحمل مسؤولياتنا

​وتزامن إطلاق وريث الحكم وولي العهد السعودي، على حسب ما نقلته وكالة الأخبار لمملكة العربية السعودية «واس»، إمضاء اتفاقيات شراء الطاقة لـ7 مشاريع قريبة العهد، لتنمية المملكة على حسب بصيرة 2030، وتعزز نشاطات الطاقة المتجددة.

وطوال حفل البدء، صرح صاحب السمو الأمير ولي العهد السعودي بن سلمان: «تم أثناء الأسابيع السابقة الإشعار العلني عن حملة لمملكة العربية السعودية الخضراء وحملة شمال أفريقيا والخليج الأخضر، والتي بينت أننا بصفتنا منتجاً دولياً رائداً للبترول، ندرك على الإطلاقً نصيبنا من المسؤولية في صرف عجلة محاربة تبدل البيئة، واستمراراً لدورنا الريادي في استقرار متاجر الطاقة، سنتابع ذلك الدور لتلبية وإنجاز القيادة في ميدان الطاقة المتجددة».

​وتابع وريث الحكم وولي العهد السعودي «تلك الحادثة تعرب عن عزمنا حتّى نصبح رواداً في مختلف قطاعات الطاقة، وسعينا لتلبية وإنجاز الخليط الأفضل منها، وتعزيز جدارة إنتاجها واستهلاكها، إذ نشهد اليوم تدشين وتشغيل مشروع محطة سكاكا لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، التي تجسد أولى خطواتنا لاستغلال الطاقة المتجددة في المملكة. وفي القريب المتعجل سيكتمل إستحداث مشروع محطة دومة الجندل لإنتاج الكهرباء من طاقة الهواء».

واستمر صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان: «نشهد اليوم إمضاء اتفاقيات لـ 7 مشاريع عصرية لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، في أنحاء مغايرة من المملكة، وستصل الطاقة الإنتاجية لتلك الأعمال التجارية، إضافة إلى ذلك مشروعي سكاكا ودومة الجندل، إلى ما يزيد عن 3600 ميجا وات، مثلما أنها ستوفر طاقة الكهرباء لأكثر من ستمائة 1000 وحدة سكنية، وستخفض أكثر من 7 ملايين طن من الانبعاثات المسببة للتغير المناخي، وقد أحرز قليل من تلك المشاريع أرقاماً قياسية حديثة تمثلت في إلحاق أصغر ثمن لشراء الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية في الدنيا. إذ وصلت سعر شراء الكهرباء من مشروع الشعيبة 1.04 سنت أميركي للكيلو وات ساعة، وستتبع تلك المشاريع مشاريع أخرى للطاقة المتجددة، في مناطق العالم، سنعلن عنها وقتها».

​وصرح صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان إن «تلك المشاريع، تجسد مركبات أساسية في التدابير الرامية لإتيان خليط الطاقة الأجود لإنتاج الكهرباء، والتي تستهدف أن تصبح حصة جميع من الغاز ومنابع الطاقة المتجددة في ذلك الخليط بحوالي خمسين% بحلول عام 2030».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.