الهند تهدد السعودية بخفض وارداته النفطية بحلول شهر أيار المقبل

0

تنوي الهند قلص واردات البترول من المملكة العربية السعودية بحوالي الربع بحلول أيار، في حضور تصاعد المواجهة مع الرياض في أعقاب أمر تنظيمي “أوبك” بتجاهل نداءات نيودلهي لزيادة إصدار النفط وخفض أسعار الهيدروكربونات.

الهند ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم “يهدد” السعودية بخفض وارداته بحلول مايو!

وقالت جريدة “Economic Times” الهندية، اليوم الخميس، إن مصافي التكرير الأصلية في الهند تدرس شراء براميل أصغر من المملكة العربية السعودية في أيار القادم، بعدما تجاهلت أوبك طلب نيودلهي لصعود الانتاج لتهدئة أسعار البترول الخام العالمية.

ودفعت خصومات الإنتاج الموسعة من قبل المملكة العربية السعودية وحلفائها، والتي رفعت الأثمان بمعدل الثلث طوال العام القائم، إلى ما فوق 68 دولارا للبرميل، دفعت، البارحة الأربعاء، أسعار المحروقات في الهند إلى معدلات قياسية.

وناقشت شركة البترول الهندية المملوكة للدولة كلا من “شركة النفط الهندية” و”بهارات بتروليوم” ومؤسسة “هندوستان بتروليوم”، ومصفاة “مانجالور والبتروكيماويات المقيدة”، إمكانية قلل شراء البترول السعودي لشهر أيار، وتمتلك حتى 5 نيسان فترة زمنية لإبلاغ الرياض بذلك الموضوع، بحسبما أفاد شخصيات مطلعون على الموضوع.

وذكرت الأصول بأن تضاؤل المطلب على البترول في الهند نتيجة لـ تزايد حالات فيروس Covid 19، أو إقفال المصافي للصيانة الدورية، قد يشارك كذلك في هبوط الشراء من السعودية في أيار.

ولدى المصافي عمليات تجارية شراء سنوية مع المملكة المملكة العربية المملكة السعودية، ويجب فوق منها مشاركة تدابير حفظ الملف الشهرية المخصصة بها قبل بحوالي 4 أسابيع. ولا تبقى إجراء عقابي مادية لعدم تقدير ومراعاة العملية التجارية.

وتحدث فرد مستهل على المسألة إن الهند تسعى استعراض عضلاتها على أمل أن يتفهم السعوديون مخاوفها.

وقد كانت الهند، ثالث أضخم مستورد للنفط في العالم، منزعجة بخاصة لتجاهل الرياض إلتماس نيودلهي لازدياد الإصدار.

ولدى المملكة العربية السعودية روابط تجارية ودية مع الهند لعقود من الزمان، تعززت أكثر في السنين الأخيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.