إنشاء أكبر مصنع للغزل والنسيج في العالم في مصر بتكلفة تصل الي 900 مليون جنيه

أكبر مصنع للغزل والنسيج في العالم سيقام في مصر
أكبر مصنع للغزل والنسيج في العالم سيقام في مصر

تعيش دولة مصر في الوقت الحالي نقلة اقتصادية جديدة علي يد رئيسها المصري عبد الفتاح السيسي والذي لا يعتمد علي مجال معين بل يعمل في جميع المجالات الأقتصادية من أجل تنشيط الأقتصادي المصري إذا حقق الأقتصاد المصري علي حسب الخبراء معدل نمو بلغ نحو 9 في المائة العام السابق.

مصر تستعد من أجل الإعلان عن إنشاء أكبر مصنع للغزل والنسيج في العالم

وفي سياق متصل فتتحضر الحكومة المصرية في الوقت الحالي للدعاية عن تأسيس أضخم مصنع للغزل والنسيج في العالم، بالمحلة الكبرى بقيمة تبلغ إلى صوب 900 مليون جنيه ، ومن المخطط له أن يتم الانتهاء منه آخر العام الحالي، ولذا بعد أن تعرضت أعمال تأديته لتأجيل في الفترة السابقة نتيجة كارثة كوفيد 19.

الحكومة المصرية تستعد من أجل الإعلان عن إنشاء أكبر مصنع للغزل والنسيج في العالم

وحسب معلومات الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس المختصة بالمصنع، فإن ذلك المصنع يعتبر الأول في العالم، وسيساهم في نقلة عظيمة للصناعة في جمهورية مصر العربية كباكورة لتحسين وتجديد تصنيع الغزل والنسيج، على يد تدبير إدارة الدولة لتطويره بثمن تزيد على 21 مليار جنيه وتنتهى في أصغر من عامين، ولا سيما أن هنالك تركيزا كبيرا على مبالغة الصادرات وتنقيح براعة الإصدار، بواسطة جلب أجدد الماكينات من إيطاليا وسويسرا.

وحسب البيانات المختصة بتفاصيل المصنع، فإنه “يتم إقامة على مكان بحوالي 62.5 ألف متر مربع، ويستوعب أكثر من 182 ألف مردن غزل، بمتوسط طاقة إنتاجية ثلاثين طن غزل / يوم، بما يعنى استهلاك باتجاه 300 ألف قنطار قطن طويل مرة كل عام الأمر الذي يعلى من السعر المضافة للقطن بديلا عن تصديره خام للخارج، ومن المتوقع أن ينهي الانتهاء من الإجراءات الإنشائية قبل عاقبة 2021″.

ولفتت مصادر بقطاع الأعمال العام، إلى أنه “جار تمرين العاملين على الماكينات الجديدة التي سوف يتم تجميعها في المصنع وفي المصانع التي سوف يتم تحديثها المرحلة القادمة في القاهرة عاصمة مصر وكفر الدوار ومناطق الوجه البحري، وهي المصانع التي ستحول تلفيات المؤسسات التي تقارب الثالث مليارات جنيه سنويا إلى مكاسب“.

بواسطة محسن رضوان إبراهيم

محسن رضوان محسن، صحفي مصري حاصل على ليسانس آداب من قسم الإعلام جامعة الزقازيق، أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2013.. عملت في موقع صحيفة المقال كمراسل صحفية، ومعد ومقدم تقارير، وحاليًا أعمل بقسم التحرير الصحفي، الرياضة الكتابة واللغة لذلك أكتب في كل ما يهم الناس..

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *