المتحدث باسم جماعة أنصار الله الحوثية يرفض مقترح المبعوث الأمريكي

0

أعرب المتحدث بالنيابة عن جماعة “أنصار الله” الحوثية محمد عبد الطمأنينة أن إقتراح الموفد الأمريكي إلى دولة جمهورية اليمن غير مقبول، معتبرا إياه “مؤامرة” لوضع اليمن في فترة أخطر الأمر الذي هي عليه حاليا.

الحوثيون يرفضون مقترح المبعوث الأمريكي

وتحدث: “ما أَطلَق عليه المندوب الأمريكي بالمقترح لا مودرن فيه ويجسد البصيرة السعودية والأممية منذ عام.. في الإفتراض لا إنهاء للحصار ولا إنهاء لتدشين النار إلا أن التفافات رمزية تؤدي لرجوع الحصار بأسلوب دبلوماسي”.

وألحق: “من المحددات والقواعد المطروحة في الحملة تحديد وجهات مهبط طائرات صنعاء وإصدار التراخيص عبر اتحاد العدوان، وأن تكون الجوازات غير صادرة من صنعاء.. لو كانوا جادين لتعطيل العدوان والحصار لأعلنوا تعطيل الموقعة والحصار على نحو جاد، تملك سنرحب بتلك الخطوة”.

وتابع: “أن يجيء مندوب أمريكي يتيح تدبير أدنى الأمر الذي قدمها الموفد الأممي فهذا مرفوض.. ما لم يحصلوا فوق منه بالحرب والخسائر لن يحصلوا فوق منه بالحوار.. فالعدوان والحصار لم يتوقفا ليوم شخص منذ 6 سنين، فما هو المفهوم الأمريكي لافتتاح النار والحصار؟”.

وبيّن المتحدث بالنيابة عن الحوثيين، أن “الأمريكيين بتقديمهم المحددات والقواعد السعودية كمقترح لإيقاف الموقعة أثبتوا مرة أخرى أنهم يقفون وراء العدوان والحصار بأسلوب صريح.. لا يبقى أي تحويل حقيقي صوب إتمام الموقعة ورفع الحصار، وتلك الأشياء بيد الناحية الأخرى“.

وأكد عبد السلام على أساس أنه “يودون أن نستجيب بالحوار لما لم يحققوه بالحرب والحصار، وتلك الحقيقة يلزم أن يدركها الجميع.. ما قاله المندوب الأمريكي بشأن وصول التبرعات الآدمية لليمن وعدم وصولها إلى مستحقيها سقطة عظيمة للغاية، فالسفن النفطية يشتريها بائعين يمنيون بأموالهم وتحصل على إشعار أممي ويجيء اتحاد العدوان ليمنعها من الوصول تعسفيا”.

ولفت إلى رضى الجماعة بجميع المحددات والقواعد التي دعت إليها الأطراف الأخرى لضمان وصول الإعانات الآدمية، منوها إلى أنه “حينما لم يجدوا أي دافع للاستمرار في الحصار تحدثوا إنها لا تبلغ إلى مستحقيها”.

وختم المتحدث بالنيابة عن الحوثيين بالقول: “نحن من يطلب توحيد الإيرادات في دولة جمهورية اليمن وصرف المرتبات، خيال يرفضون ذلك الشأن، إلا أن يودون وحط الإيرادات أسفل فعل حساب خاص ومقفل يتحكمون به هم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.