البرلمان الأوروبي يتبنى قرارا يدين انتهاكات حقوق وكرامة البشر في البحرين

البرلمان الأوروبي يتبنى قرارا يدين انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

0

تبنى برلمان الأتحاد الأوروبي الخميس، مشروع مرسوم يدين انتهاكات حقوق وكرامة البشر في البحرين، بعدما تم التصويت عليه بأغلبية ساحقة.

برلمان أوروبا يتبنى قرارا يدين انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

وأيد 633 نائبا من مصدر 689 مشروع الأمر التنظيمي الذي يدين صعود استعمال عقوبة الإعدام، واستمرار استعمال التعذيب في مواجهة المحبوسين سياسيا، واضطهاد المدافعين عن حقوق وكرامة البشر في البحرين.

وتم طرح ذلك الأمر التنظيمي والعمل فوقه منذ عام من قبل عضو البرلمان الأوروبي مارك تارابيلا بمعاضدة “المقر الأوروبي للحقوق والديمقراطية”، ومنظمة “أمريكيون بهدف الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين”، و”معهد البحرين للحقوق والديمقراطية”.

ويطالب المرسوم البحرين بإنهاء إجراء عقابي الإعدام كخطوة باتجاه إلغائها، مثلما يدعو المملكة إلى إعادة نظر جميع أحكام الإعدام لضمان احترامها للمعايير العالمية، وإنصاف مجني عليه انتهاكات حقوق وكرامة البشر.

وأكد مجلس النواب الأوروبي، يوم الخميس، على حقيقة أن ثمة حالا 26 سجينا محكوم عليهم بالإعدام يواجهون الأخذ الوشيك، وتحميس البحرين على التعجيل بتعطيل تأدية جزاء الإعدام وأدان خصوصا القرارات الصادرة بحق محمد رمضان وحسين علي موسى.

كما دعا في قراره إلى الإفراج اللحظي وغير المشروط عن جميع المدافعين عن حقوق وكرامة البشر وسجناء الإقتراح بمن فيهم المدني الدنماركي البحريني عبد الهادي الخواجة، وأيضاً ناجي فتيل وعبد الوهاب حسين وعلي حاجي والشيخ علي سلمان وحسن مشيمع، الذين احتجزوا وحُكم عليهم فقط لأجل إعتياد أداء حقهم في حرية إبداء الرأي.

وأكد المجلس المنتخب الأوروبي على وجوب أن تتوقف البحرين عن مضايقة وسجن وتعذيب ومعاقبة الشخصيات تعسفيا فقط لأجل مزاولة مستحقاتهم المدنية والسياسية وحرياتهم في تكوين الجمعيات والتجمع والتعبير، سواء أكان ذاك عبر الشبكة العنكبوتية أم خارجه.

وبيَّن بأهمية السماح للجماعات السياسية المستقلة (مثل الوفاق) والميديا (مثل الوسط) والمنظمات المدنية الغير حكومية والصحافيين والمحامين والناشطين بالقيام بعملهم في الحراسة عن حقوق وكرامة البشر في البحرين.

ويدعو الأمر التنظيمي رئيس مجلس الوزراء الجديد سلمان بن ثناء آل خليفة إلى استعمال سلطته لدفع البلاد صوب الصيانة السياسي وإجلال حقوق وكرامة البشر والحريات

واختتم مجلس الشعب الأوروبي قراره بالترحيب بمزيد من المحادثة بشأن حقوق وكرامة البشر بين التحالف الأوروبي والبحرين وتحفيز الدول المشاركة فيه على “استعمال جميع وسائط النفوذ المتوفرة لهم” في ذاك الصدد.

وأعلنت البحرين عن رفضها لمشروع الأمر التنظيمي في مجلس الشعب الأوروبي، معتبرة أنه تخطى وتدخل مرفوض في أوضاعها السياسية والاجتماعية الداخلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.